http://wastaschool.ahlamontada.net/

مدرسة الواسطى الابتدائية للبنات


رؤية المدرسة تعليم عالى الجودة باستخدام التكنولوجيا الحديثة وايجاد جيل من المبدعين فى ظل المشاركة المجتمعية الفعالة

رسالة المدرسة 1- تدريب المعلمين على استخدام التكنولوجيا الحديثة فى التدريس . 2- تدريب المعلمين على الطرق الحديثة في التدريس . 3- تدريب تلميذات المدرسة على كيفية استخدام الاجهزه التكنولوجية الحديثة . 4- العمل على بناء ثقافة داعمة للتغيير بين المعلمين و المتعلمين . 5- تحديد نقاط الضعف في أداء الطالبات و إعداد خطط تحسين للتغلب عليها وجعلها نقاط قوة . 6- احترام وتقدير الوقت لدى المعلمين و المتعلمين من خلال انضباط الجدول المدرسي . 7- إشراك المعنيين لمراجعة و تقييم أداء المدرسة في ضوء قدرتها على تحقيق أهدافها .

المواضيع الأخيرة

» صورة لللوحة الوجودة خارج المدرسة
الثلاثاء مايو 10, 2011 5:50 am من طرف Admin

» ورة للمدرسة
الثلاثاء مايو 10, 2011 5:47 am من طرف Admin

» المدرسة فى الكنيسة والشرطة
السبت مارس 26, 2011 9:44 am من طرف Admin

» مبادرات لمدرسة
السبت مارس 26, 2011 9:39 am من طرف Admin

» بحث مقدم عن انواع الشبكات
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 11:04 am من طرف Admin

» المدرسة فازت بمسابقة المسرحيات على مستوى الادارة
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 10:59 am من طرف Admin

» فوز المدرسة فى مشروع TILO و ديسكفرى
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 10:49 am من طرف Admin

» المدرسة مرشحة لبطولة الكرة الطائرة على مستوى المحافظة
الأحد نوفمبر 28, 2010 9:15 am من طرف Admin

» الفيلم الفائز فى مسابقة ديسكفرى عن (مشروع مجتمعى ) محو الامية
الأحد نوفمبر 28, 2010 9:08 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    اسنراتيجية العصف الذهنى

    شاطر
    avatar
    محمد راضى

    عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010
    العمر : 40
    الموقع : مدير

    اسنراتيجية العصف الذهنى

    مُساهمة  محمد راضى في الثلاثاء مايو 04, 2010 3:24 pm

    أولا: مفهوم العصف الذهني :

    يقصد به توليد وإنتاج أفكار وآراء إبداعية من الأفراد والمجموعات لحل مشكلة معينة، وتكون هذه الأفكار والآراء جيدة ومفيدة . أي وضع الذهن في حالة من الإثارة والجاهزية للتفكير في كل الاتجاهات لتوليد أكبر قدر من الأفكار حول المشكلة أو الموضوع المطروح ، بحيث يتاح للفرد جو من الحرية يسمح بظهور كل الآراء والأفكار .

    أما عن أصل كلمة عصف ذهني ( حفز أو إثارة أو إمطار للعقل ) فإنها تقوم على تصور "حل المشكلة" على أنه موقف به طرفان يتحدى أحدهم الأخر ، العقل البشري(المخ) من جانب والمشكلة التي تتطلب الحل من جانب آخر. ولابد للعقل من الالتفاف حول المشكلة والنظر إليها من أكثر من جانب ، ومحاولة تطويقها واقتحامها بكل الحيل الممكنة .أما هذه الحيل فتتمثل في الأفكار التي تتولد بنشاط وسرعة تشبه العاصفة .

    ثانياً : أهداف التدريس بطريقة العصف الذهني :
    تفعيل دور المتعلم في المواقف التعليمية .
    تحفيز المتعلمين على توليد الأفكار الإبداعية حول موضوع معين , من خلال البحث عن إجابات صحيحة , أو حلول ممكنة للقضايا التي تعرض عليهم .
    أن يعتاد الطلاب على احترام وتقدير آراء الآخرين .
    أن يعتاد الطلاب على الاستفادة من أفكار الآخرين , من خلال تطويرها والبناء عليها .

    عملية العصف الذهني هامة لتنمية التفكير الإبداعي لدى الطلاب للأسباب التالية:

    1) للعصف الذهني جاذبية بديهية (حدسية): حيث إن الحكم المؤجل للعصف الذهني ينتج المناخ الإبداعي الأساسي عندما لا يوجد نقد أو تدخل مما يخلق مناخاً حراً للجاذبية البديهية بدرجة كبيرة.

    2) العصف الذهني عملية بسيطة: لأنه لا توجد قواعد خاصة تقيد إنتاج الفكرة ولا يوجد أي نوع من النقد أو التقييم.

    3) العصف الذهني عملية مسلية: فعلى كل فرد أن يشارك في مناقشة الجماعة أو حل المشكلة جماعياً والفكرة هنا هي الاشتراك في الرأي أو المزج بين الأفكار الغريبة وتركيبها.

    4) العصف الذهني عملية علاجية: كل فرد من الأفراد المشاركين في المناقشة تكون له حرية الكلام دون أن يقوم أي فرد برفض رأيه أو فكرته أو حله للمشكلة.

    5) العصف الذهني عملية تدريبية: فهي طريقة هامة لاستثارة الخيال والمرونة والتدريب على التفكير الإبداعي.

    ثالثا : مبادئ العصف الذهني :

    1- إرجاء التقييم :

    لا يجوز تقييم أي من الأفكار المتولدة في المرحلة الأولى من الجلسة لأن نقد أو تقييم أي فكرة بالنسبة للفرد المشارك سوف يفقده المتابعة ويصرف انتباهه عن محاولة الوصول إلى فكرة أفضل لأن الخوف من النقد والشعور بالتوتر يعيقان التفكير الإبداعي .



    2- إطلاق حرية التفكير :

    أي التحرر مما قد يعيق التفكير الإبداعي وذلك للوصول إلى حالة من الاسترخاء وعدم التحفظ بما يزيد انطلاق القدرات الإبداعية على التخيل وتوليد الأفكار في جو لا يشوبه الحرج من النقد والتقييم ، ويستند هذا المبدأ إلى أن الأخطاء غير الواقعية الغريبة والطريفة قد تثير أفكاراً أفضل عند الأشخاص الآخرين .

    3- الكم قبل الكيف :

    أي التركيز في جلسة العصف الذهني على توليد أكبر قدر من الأفكار مهما كانت جودتها ، فالأفكار المتطرفة وغير المنطقية أو الغريبة مقبولة ويستند هذا المبدأ على الافتراض بأن الأفكار والحلول المبدعة للمشكلات تأتي بعد عدد من الحلول غير المألوفة والأفكار الأقل أصالة .

    4- البناء على أفكار الآخرين :

    أي جواز تطوير أفكار الآخرين والخروج بأفكار جديدة فالأفكار المقترحة ليست حكراً على أصحابها فهي حق مشاع لأي مشارك تحويرها وتوليد أفكار أخرى منها 0

    رابعا : مراحل العصف الذهني:

    المرحلة الأولى : ويتم فيها توضيح المشكلة وتحليلها إلى عناصرها الأولية التي تنطوي عليها،تبويب

    هذه العناصر من أجل عرضها على المشاركين الذين يفضل أن تتراوح أعدادهم ما بين (10-12)

    فرداً، ثلاثة منهم على علاقة بالمشكلة موضوع العصف الذهني والآخرون بعيدو الصلة عنها، ويفضل

    أن يختار المشاركون رئيساً للجلسة يدير الحوار ويكون قادراً على خلق الجو المناسب للحوار وإثارة

    الأفكار وتقديم المعلومات ويتسم بالفكاهة، كما يفضل أن يقوم أحد المشاركين بتسجيل كل ما يعرض في

    الجلسة دون ذكر أسماء ( مقرر الجلسة )

    المرحلة الثانية : ويتم فيها وضع تصور للحلول من خلال إدلاء الحاضرين بأكبر عدد ممكن من الأفكار وتجميعها وإعادة بنائها (يتم العمل أولاً بشكل فردي ثم يقوم أفراد المجموعة بمناقشة المشكلة بشكل جماعي مستفيدين من الأفكار الفردية وصولاً إلى أفكار جماعية مشتركة) . وتبدأ هذه المرحلة بتذكير رئيس الجلسة للمشاركين بقواعد العصف الذهني وضرورة الالتزام بها وأهمية تجنب النقد وتقبل أية فكرة ومتابعتها.

    المرحلة الثالثة : ويتم فيها تقديم الحلول واختيار أفضلها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 10:58 am