http://wastaschool.ahlamontada.net/

مدرسة الواسطى الابتدائية للبنات


رؤية المدرسة تعليم عالى الجودة باستخدام التكنولوجيا الحديثة وايجاد جيل من المبدعين فى ظل المشاركة المجتمعية الفعالة

رسالة المدرسة 1- تدريب المعلمين على استخدام التكنولوجيا الحديثة فى التدريس . 2- تدريب المعلمين على الطرق الحديثة في التدريس . 3- تدريب تلميذات المدرسة على كيفية استخدام الاجهزه التكنولوجية الحديثة . 4- العمل على بناء ثقافة داعمة للتغيير بين المعلمين و المتعلمين . 5- تحديد نقاط الضعف في أداء الطالبات و إعداد خطط تحسين للتغلب عليها وجعلها نقاط قوة . 6- احترام وتقدير الوقت لدى المعلمين و المتعلمين من خلال انضباط الجدول المدرسي . 7- إشراك المعنيين لمراجعة و تقييم أداء المدرسة في ضوء قدرتها على تحقيق أهدافها .

المواضيع الأخيرة

» صورة لللوحة الوجودة خارج المدرسة
الثلاثاء مايو 10, 2011 5:50 am من طرف Admin

» ورة للمدرسة
الثلاثاء مايو 10, 2011 5:47 am من طرف Admin

» المدرسة فى الكنيسة والشرطة
السبت مارس 26, 2011 9:44 am من طرف Admin

» مبادرات لمدرسة
السبت مارس 26, 2011 9:39 am من طرف Admin

» بحث مقدم عن انواع الشبكات
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 11:04 am من طرف Admin

» المدرسة فازت بمسابقة المسرحيات على مستوى الادارة
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 10:59 am من طرف Admin

» فوز المدرسة فى مشروع TILO و ديسكفرى
الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 10:49 am من طرف Admin

» المدرسة مرشحة لبطولة الكرة الطائرة على مستوى المحافظة
الأحد نوفمبر 28, 2010 9:15 am من طرف Admin

» الفيلم الفائز فى مسابقة ديسكفرى عن (مشروع مجتمعى ) محو الامية
الأحد نوفمبر 28, 2010 9:08 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني


    التعلم الذاتى

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010
    العمر : 48
    الموقع : مدير الموقع

    التعلم الذاتى

    مُساهمة  Admin في الأحد أبريل 04, 2010 6:48 pm

    التعلم الذاتي – مفهومات ومتضمنات

    • في أهمية التعلم الذاتي:
    س: ما هي أبرز نماذج التعلم ذات العلاقة الوثيقة بنظام التعلم الذاتي؟
    ج: 1- التعليم الذاتي 2- التعلم الاستقلالي 3- التعلم شبه الاستقلالي
    4- التوجيه الذاتي 5- التعلم ذاتي الإتاحة 6- التعلم القائم على إدارة الذات
    س: ما هي ابرز سمات مجتمعنا المعاصر؟
    ج: يوصف بأنه (مجتمع المعرفة ، مجتمع التعلم ، مجتمع ثقافة التعلم).
    س: ما هو مصدر ثروة المعرفة؟
    ج: التعلم.
    س: ما المقصود بمفهوم اقتصاد التعلم كما نص عليه تقرير منظمة التعاون و التنمية الاقتصادية (OECD)؟
    ج: هو الذي ينعكس فيه نجاح الأفراد و المؤسسات و المناطق و البلدان بقدرتهم على التعلم ليواكبوا التغير المتسارع الذي يظهر تأثيره في الانتشار السريع لتكنولوجيا المعلومات واتساع السوق الدولية و نقص النظام و الاستقرار في السوق.
    س: ما المقصود بمفهوم اقتصاد التعلم؟
    ج: هو غرس بذور الأموال من أجل التعلم الذاتي كمشاركة مجتمعية مسئولة في إزكاء مجتمع المعرفة و تلبية لمتطلباته و تحدياته.
    س: لماذا يدعو الخبراء جميع مؤسسات المجتمع إلى غرس بذور الأموال من أجل التعلم الذاتي؟
    ج: 1- لدعم حركة التنمية في المجتمعات.
    2- لتوفير أسلوب محدد لقياس جهود مؤسسات المجتمع المدني و إسهاماتها الفاعلة و المتوقعة في المجتمع المعاصر.
    س: يحتل التعلم الحقيقي موقع القلب منا ولما يعني به أن نكون بشراً، وضح ذلك؟
    ج: لأننا من خلال هذا التعلم:
    1- نعيد تطوير أنفسنا. 2- نصبح قادرين على فعل أشياء لم نكن نقدر أن نفعلها.
    3- نعيد إدراكنا للعالم وعلاقتنا به. 4- نوسع مقدرتنا على الابتكار و الإبداع.
    5- نكون جزء من العملية التوليدية للحياة.
    س: ما هي المتطلبات التي يفرضها القران الجديد و مجتمع المعرفة على عملية التعلم؟
    ج: إتقان المتعلم مهارات التعلم الذاتي التي تمكنه من تلبيه و مواكبة مطالب هذه العصر بإيجابية و فاعلية.
    س: ما هي المهارات التي ينبغي للفرد أن يكون مجهزا بها ليمسك بزمام فرص التعليم خلال الحياة؟
    ج: 1- مهارات القدرة على توسيع معرفته و مهاراته و اتجاهاته.
    2- مهارات التوائم مع عالم متغير معقد قائم على الاعتماد المتبادل.
    س: ما الذي يركز عليه التقرير الدولي ( التعلم ذلك الكنز المكنون)؟
    ج: يركز على أهمية التعلم الذاتي في إطار مفهوم التعلم طوال الحياة.
    س: ما المقصود بمفهوم التعلم طوال الحياة؟
    ج: 1- مواجهة التحديات المفروضة من عالم سريع التغير.
    2- تلبية الحاجة إلى التعلم من أجل التعامل مع مواقف جديدة ناشئة ومتطورة من حياتنا الشخصية و العلمية.

    س: ما الذي يمثله مفهوم التعلم طوال الحياة؟
    ج: 1- تجاوز التمييز التقليدي بين التعلم الشكلي و التعليم المستمر.
    2- يمثل نبض المجتمع و حركته الدائمة في اتجاه التنمية والنزوح صوب المستقبل.
    س: ما هي الطريقة الوحيدة لإشباع حاجة التعلم طوال الحياة لكل فرد؟
    ج: أن يتعلم كيف يتعلم.

    • التعلم الذاتي و الأهمية الجديدة للتعلم:
    س: ما هي متضمنات الأهمية الجديدة للتعلم بالنسبة (للمؤسسات و الجماعات و الأفراد) كما حددها دافيز و دافيز ؟
    ج: 1- ثورة المعرفة. 2- تحديات العولمة. 3- التقدم السريع للتكنولوجيا. 4- التغير الداخلي المستمر لمؤسسات. 5- الاختلافات البشرية.
    س: لماذا تعتبر ثورة المعرفة من أسباب الأهمية الجديدة للتعلم؟
    ج: وذلك لأن المؤسسات و الأفراد و الجماعات تعيش وسط ثورة المعرفة ، لذلك فالتعلم هو المصدر الطبيعي الأكثر أهمية.
    س: لماذا تعتبر تحديات العولمة من أسباب الأهمية الجديدة للتعلم؟
    ج: وذلك لأن تحديات العولمة تفترض بأن كل فرد في تنافس مع الآخرين و على كل شيء.
    س: لماذا يعتبر التقدم السريع للتكنولوجيا من أسباب الأهمية الجديدة للتعلم؟
    ج: وذلك لأنه يسبب تجديدا سريعا متجددا في مختلف نواحي الحياة و الذي يتطلب علما و معرفة لمواكبة هذا التجديد.
    س: ما المقصود بالتغير الداخلي المستمر لمؤسسات؟
    ج: أي إعادة هندسة أساليبها وهياكلها الإدارية للقيام بأعمالها على أكمل وجه. والذي يتطلب بدوره علما و معرفة.
    س: لماذا تعتبر الاختلافات البشرية من أسباب الأهمية الجديدة للتعلم؟
    ج: وذلك بسبب الحاجة الملحة للمعرفة والتفاهم مع الآخرين في عالم أصبح أكثر تواصلا وقربا بسبب التطور في وسائل الاتصال.
    • التعلم الدائم:
    س: ما المقصود بالتعلم الدائم؟
    ج: 1- التعلم دائم الازدهار 2-يستجيب بإيجابية للتغير و التجديد.
    3- يكون متفاعلا مع قوى التغير والتجديد. 4- يكون في ذاته و نفسه قوى للتغير والتجديد.
    س: علل: المجتمع و المؤسسة و الجماعة و الفرد تعمل جميعها باعتبارها منظومة مفتوحة للتعلم والتغير والتقدم؟
    ج: وذلك لأنه يتعذر الفصل بينهم و بين قوى التغير و التجديد. فلا حدود للتعلم والنمو.
    س: مع نمو المعرفة و نمو أدواتها من تكنولوجيات جديدة، ما الذي الأمور التي نحتاجها لكي نتعلم هذه المعرفة؟
    ج: 1- استيعاب المعرفة و فهمها 2- التعرف على مصادرها و تيسير الحصول عليها.
    3- معالجتها بصورة صحيحة 4- اتقان المهارات اللازمة لاستخدامها.
    5- طريقة توظيفها و استثمارها 6- تبادلها و مشاركتها مع الآخرين.
    س: ما هو أساس الحصول على احتياجات تعلم المعرفة؟
    ج: أن يكون الفرد مهيأًَ و مستعدا لتعلم دائم مقبلا عليه و متفاعلا معه.
    • التعلم المؤسسي:
    س: بماذا يرتبط التعلم المؤسسي؟
    ج: 1- التطور الهائل الذي واكب ثورة المعلومات وتكنولوجيا المعلومات.
    2- التحول الكيفي من مجتمع المعلومات إلى مجتمع المعرفة.
    3- متطلبات سوق العمل المتطورة.
    4- الحرص على ضمان الجود و معاييرها.
    5- السعي إلى إحراز مكاسب متميزة و مزايا تنافسية مع المؤسسات الأخرى سواء على المستوى المحلي أو العالمي.
    س: ما المقصود بالتعلم المؤسسي؟
    ج: 1- هو تلك العملية التي تكوّن بها المؤسسة معرفة وأدوات وسلوكيات وقيم جديدة.
    2- هو تلك العملية التي تعمل باستمرار على توسيع مقدرة المؤسسة على أن تخلق مستقبلها.
    س: ما هي المستويات المتأثرة بالتعلم المؤسسي داخل المؤسسة؟
    ج: تتأثر جميع المستويات في المؤسسة ، سواء على مستوى الأفراد و الجماعات أو على مستوى المنظومة الكلية للمؤسسة.
    س: كيف يتأثر الأفراد بالتعلم المؤسسي؟
    ج: من خلال مزاولتهم أنشطتهم اليومية حيث أنهم يتفاعلون مع بعضهم البعض ومع العالم الخارجي.
    س: كيف تتأثر الجماعات بالتعلم المؤسسي؟
    ج: من خلال التعاون بين الأعضاء لإحراز الأهداف المشتركة.
    س: كيف تتأثر المؤسسة نفسها بالتعلم المؤسسي؟
    ج: من خلال التغذية الراجعة من بيئتها المحيطة و التغيرات المتوقعة لها.
    س: ما هي ثمرة التعلم المؤسسي للأفراد و الجماعات و المؤسسات؟
    ج: هو ترجمة المعرفة الجديدة إلى آفاق جديدة من الأهداف و الإجراءات و التوقعات و مقاييس النجاح.
    س: ما المقصود بالتعلم التوليدي؟ ج: هو التعلم الذي يرتقي بمقدرتنا على الخلق و الإبداع.
    س: علل: يعتبر التعلم المؤسسي تعلم توليدي؟
    ج: وذلك لأن التعلم المؤسسي يعمل باستمرار على توسيع مقدرة المؤسسة على أن تخلق و تعيد تطوير نفسها.
    س: ما المقصود بحد التعلم في التعليم المؤسسي؟
    ج: 1- الحد الفاصل الذي تتمايز عنده المؤسسات و تنجز وتتفوق وتبدع وتحقق مزايا تنافسية.
    2- إحساس الجميع بالمسؤولية إزاء تعلم أداء الأشياء على نحو أفضل و تحسين ما يفعلونه.
    3- السعي إلى التمكن من المهارات التي تحقق غايات المؤسسة.
    س: علل: يربط بعض الخبراء مستقبل الرأسمالية بالتعلم و بالتمكن من مهارات التعلم؟
    ج: وذلك لأن المعرفة و المهارات تعتبر المصدر الوحيد لإحراز المزايا التنافسية على جميع الأصعدة.
    س: ما الذي تمثله المعرفة في حياة المؤسسات والأفراد؟
    ج: هي جوهر التعلم و التمكن من مهاراته حيث تمثل المصادر المفتاحية الشخصية والاقتصادية.
    س: علل: تتطلب طبيعة المجتمع المعاصر و تحدياته أن نتقن المفهوم الجديد للتعلم (أن نطبق المعرفة على المعرفة)؟
    ج: لأن معظم الأفراد يعملون من مهن أو أعمال توصف بأنها مهن معتمدة على التعلم.
    مفهوم التعلم الذاتي

    س: ما هي محددات مفهوم التعلم الذاتي؟
    ج: 1- الفرق بين التعلم بمفهومه العام والتعلم الذاتي.
    2- تحديد المفاهيم ذات علاقة وثيقة بالتعلم الذاتي.
    3- وجهات النظر المحددة لمفهوم التعلم الذاتي.
    4- مدخل الشخصية في مفهوم التعلم الذاتي.

    • 1- الفرق بين التعلم بمفهومه العام و التعلم الذاتي:
    س: علل: من الصعب أن نضع خطوطا فاصلة بين التعلم و التعلم الذاتي و مهارات التعلم؟
    ج: 1- لأن التعلم خبرة إنسانية عامة باعثة على الإثابة و البهجة.
    2- لأن التعلم الذاتي ينمو في إطار التعلم بمعناه العام ويرتقي فيه.
    س: كيف يرتقي التعلم الذاتي في المفهوم العام للتعلم؟
    ج: يرتقي باعتباره توجه شخصي مميز للفرد في تعلمه المنبثق من ذاته و الموجه من داخله.
    س: ما هو مفهوم التعلم بمعناه العام من منظور التنمية البشرية؟
    ج: التعلم هو تلك الطائفة المتنوعة من العمليات التي بواسطتها يقوم الأفراد و الجماعات بواحدة أو أكثر من خلال:
    1- اكتسابهم للمعرفة أو المهارات. 2- تغيير اتجاهاتهم.
    3- زيادة معرفتهم بشيء مألوف. 4- اكتشاف شيء جديد.
    5- البحث في شي جديد. 6- زيادة وعيهم.
    س: ما هو مفهوم التعلم من المنظور الدولي كما عرفته منظمة اليونسكو؟
    ج: هو تلك العمليات التي تمكن كل فرد من أن يكتشف إمكاناته الإبداعية و يخرجها و يثريها ، و أن يتكشف الكنز المكنون داخله.
    س: ما الذي يعنيه مفهوم التعلم من المنظور الدولي؟
    ج: يعني أن نذهب إلى ما هو أبعد من وجهة النظر الوسيلية للتعلم "التي تقرر بأن التعلم عملية يخضع لها الفرد كي يحرز أهدافا نوعية" إلى وجهة نظر تؤكد على النمو الكلي للشخص.
    س: ما الذي تقتضيه حاجات التعلم المتطورة في هذا العصر وفي شمولنا لنمونا في جوانب حياتنا الشخصية و العملية؟
    ج: تقتضي أن نعتبر أن التعلم عملية حيوية قوامها "أن نتعلم كيف نتعلم".
    س: ما هي أوجه الشبه بين التعلم الذاتي والتعلم بمعناه العام في ضوء منظور التنمية البشرية و المنظور الدولي؟
    ج: التركيز على التغير النمائي متعدد الجوانب في شخصية الفرد كالمعرفة و المهارات و الاتجاهات ... الخ.
    س: ما أبرز ما يميز التعلم الذاتي عن التعلم بمعناه العام في ضوء منظور التنمية البشرية و المنظور الدولي؟
    ج: 1- عملية منبعثة من ذات الفرد ومن دافعية متأصلة في الذات.
    2- يعمل ويدار على أساس من التوجيه الذاتي الموجهة عن إرادة ووعي لتنمية الذات.


    • 2- مفاهيم ذات علاقة وثيقة بالتعلم الذاتي:
    س: ما هي أبرز المفاهيم ذات العلاقة الوثيقة بالتعلم الذاتي؟
    ج: 1- التعليم الذاتي 2- التوجيه الذاتي 3- الاستقلالية
    4- شبه الاستقلالية 5- المواد ذاتية الإتاحة 6- التعلم ذاتي الإتاحة
    س: ما المقصود بالتعليم الذاتي؟
    ج: هو المواقف التي يعمل فيها المتعلم دون ضبط مباشر من المعلم.
    س: ما المقصود بالتوجيه الذاتي؟
    ج: هو تقبل المتعلم المسؤولية عن كل القرارات المتعلقة بتعلمه ولكنه لا يتولى بالضرورة تنفيذ هذه القرارات.
    س: ما المقصود بالاستقلالية؟
    ج: هو الموقف الذي يتحمل فيه المتعلم المسؤولية الكاملة عن كل القرارات المتعلقة بتعلمه وعن تنفيذ تلك القرارات.
    س: ما المقصود بشبه الاستقلالية؟
    ج: هي المرحلة التي يعد فيها المتعلم نفسه للاستقلالية.
    س: ما المقصود بالمواد ذاتية الإتاحة؟
    ج: هي تلك المواد المناسبة للتعلم الذاتي و التي يمكن الوصول إليها و إتاحة استخدامها.
    س: ما المقصود بالتعليم ذاتي الإتاحة؟
    ج: هو التعليم الذاتي باستخدام المواد ذاتية الإتاحة.

    • 3- وجهات النظر المحددة لمفهوم التعلم الذاتي:
    س: ما هي وجهات النظر المحددة لمفهوم التعلم الذاتي؟
    ج: 1- التعلم الذاتي كسلوك استقلالي. 2- التعلم الذاتي كانبعاث داخلي. 3- التعلم الذاتي كنشاط معرفي.
    س: ما المقصود بالتعلم الذاتي كسلوك استقلالي؟
    ج: أي أن التعلم الذاتي يعتبر السلوك الاستقلالي للفرد و التنظيم الذاتي لنشاطه.
    س: علل: ليس كل سلوك قائم على الاستقلال الذاتي يؤدي حتماً إلى تنمية الشخصية و ارتقائها؟
    ج: لأنه ليس بالضرورة أن يكون موجهاً دائماً نحو التعلم الذاتي. فالنشاط الذي يقوم به الفرد قد يحمل وجهات متباينة تنعكس على شخصيته دون ما ارتباط بما إذا كان الفرد ينزع إلى تعليم نفسه أما لا.
    س: ما المقصود بالتعلم الذاتي كانبعاث داخلي؟
    ج: أي العمل الواعي المنظم المقصود الذي يقوم به الفرد بهدف تغييره من نفسه للقيام بنشاط فعال مثمر في حاضره و مستقبله.
    س: علل: لا يمكن حصر تعريف التعليم الذاتي في إطار مفهوم الانبعاث داخلي؟
    ج: 1- لأن هذا المفهوم لا يضع الاعتبار الكافي للتأثرات الخارجية المتعددة على الفرد وما يكونه من اتجاهات نحو نفسه.
    2- لأن الفرد يتأثر بعوامل الاستثارة الخارجية التي تحركه و توجهه نحو التعلم و الارتقاء.
    س: ما المقصود بالتعلم الذاتي كنشاط معرفي؟
    ج: هو ما يكتسبه الفرد بنفسه من معلومات خارج المؤسسات التعليمية عن طريق العمل الاستقلالي.

    س: علل: يؤكد علماء علم النفس المعرفي على وجوب التكامل بين المدخل المعرفي لتفسير الظواهر النفسية مع الشخصية؟
    ج: وذلك لأن المدخل المعرفي لتفسير الظواهر النفسية لا يعطي إلا تأويلا و إيضاحا من وجهة نظر خاصة.
    س: ما المقصود بالتكامل بين المدخل المعرفي لتفسير الظواهر النفسية مع مدخل الشخصية؟
    ج: أي أن لا نضع في الاعتبار المدخلات الحسية و نشاط التفكير فقط بل نضيف لها أهداف الفرد و حاجاته أو شخصيته ككل.
    س: علل: لتحديد نظرية ذات قيمة للعمليات العقلية المعرفية يجب اعتبار الدافعية و الشخصية و التفاعل الاجتماعي؟
    ج: وذلك لأن دراسة النشاط المعرفي ليست سوى شريحة واحدة من بنية الشخصية المتكاملة تتأثر بتأثرها.

    • مدخل الشخصية في مفهوم التعلم الذاتي: ينصح بالعودة إلى الكتاب ( ص 11)
    س: ما هو المفهوم الشامل للتعلم الذاتي في ضوء مدخل الشخصية ؟
    ج: 1- هو ليس مجرد نشاط معرفي أو نمط سلوكي أو انبثاق ذاتي بل هو كل ذلك و أكثر من ذلك فهو نشاط الشخصية.
    2- هو أسلوب حياة الفرد في تحقيق الذات و استمرارية تحقيق الذات التنمية الذاتية الذي عائده تنمية وترقية الشخصية.
    س: ما المقصود بالشخصية؟
    ج: هي التنظيم الداخلي للسمات و الاتجاهات و الاستعدادات و الاتساقات السلوكية.
    س: ما هي الخاصية الجوهرية المميزة للشخصية؟
    ج: أنها تتجاوز تنظيمها الداخلي لتكوينها لتتكون أيضا من خلال النظرة إلى العالم و التعرض له.
    س: ما هي البنية الأساسية للشخصية؟ ج: هي وحدة ( الأنا – العالم ).
    س: ما المقصود بوحدة ( الأنا – العالم )؟
    ج: أي أن الشخصية هي طريقة للوجود و السلوك في عالم يوجد بالنسبة للذات.

    • مفهوم التعلم الذاتي:
    س: ما المقصود بالتعلم الذاتي؟
    ج: هي النشاط الواعي للفرد المنفتح على عالمة الخارجي والذي يستمد حركته الدينامية و وجهته الارتقائية من الانبعاث و الضبط الذاتي و التوجيه الداخلي ، انتهاجا لأسلوب حياة فعال يقوم على توظيف طائفة من الاتجاهات و الخصال و المهارات التي تمكنه باقتدار من إدارة ذاته صوب تحقيق غاياته في تنمية شخصية مستدامة.
    س: ما الذي يؤكد عليه مفهوم التعلم الذاتي؟
    ج: يؤكد على أن الإنسان منظومة مفتوحة للتعلم و التغير والتحسن ومن ثم النمو بلا حدود.
    س: وضح كيف أن مفهوم التعلم الذاتي يؤكد على أن الإنسان منظومة مفتوحة للتعلم و التغير؟
    ج: 1- يؤكد على تفاعل الأسباب الداخلية مع الأسباب الخارجية ( المجتمع و الثقافة).
    2- يؤكد على الحركة الذاتية للظاهرة النفسية التي تتحقق وفقا لقوانينها الخاصة.
    3- يؤكد على فتح الطريق لإمكانية إدارة الحركة الذاتية للظاهرة النفسية من خلال الانفتاح على العالم.
    س: علل: يؤكد التعلم الذاتي على تفاعل الأسباب الداخلية مع الأسباب الخارجية ( المجتمع والثقافة)؟
    ج: لتظل هذه الأسباب الداخلية هي القوى المحركة التي تخضع لعلميات تشكل وتكوين باستمرار وفقا لقوانين النمو.

    • نماذج للتعلم الذاتي (أنواع التعلم الذاتي):
    س: ما المقصود بمهارات التعلم الذاتي؟
    ج: هي رصيدنا من الأدوات التي نحسن توظيفها واستخدامها بشكل موجه و فعال وفقا لمواقف التعلم وظروفه المختلفة
    س: ما هي نماذج التعلم الذاتي؟
    ج: 1- التعلم القائم على إدارة الذات 2- التعلم القائم على التوجيه الذاتي
    3- التعلم الاستقلالي 4- التعلم الذاتي تعلم ارتقائي مستمر.
    س: ما المقصود بنموذج التعلم القائم على إدارة الذات؟
    ج: هو ذلك التعلم الذي يدير فيه الأفراد تعلمهم و يضطلعون بمسؤوليتهم إزاء قرارات تعلمهم.
    س: على ماذا يقوم نموذج التعلم القائم على إدارة الذات؟
    ج: يقوم على مواءمة العديد من الأنشطة التدريبية التي تقدم سواء للأفراد أو المؤسسات مع متطلبات الحاضر والمستقبل.
    س: كيف يقوم نموذج التعلم القائم على إدارة الذات من مواءمة الأنشطة التدريبية مع الحاضر والمستقبل؟
    ج: عن طريق تمكين التعلم من أن يتواءم مع الركائز السبعة للتعلم.
    س: ما هي الركائز السبعة للتعلم المسماة (7 S's) ؟
    ج: 1- تعلم استراتيجي 2- تعلم متحرر من وجود مخطط لمنهج أو برنامج
    3- تعلم مدار ذاتيا 4- تعلم تشاركي
    5- تعلم مدعوم 6- تعلم بنائي 7- تعلم ممتد.
    س: ما المقصود بالتعلم الاستراتيجي (Strategic) ؟
    ج: هو التعلم طويل المدى مع اتساع الرؤية في العقل (النظرة البعيدة).
    س: ما المقصود بالتعلم المتحرر من وجود مخطط أو برنامج (Syllabus-free)؟
    ج: هو التعلم الذي تدفعه الحاجات الحقيقية للأفراد و المؤسسات.
    س: ما المقصود بالتعلم المدار ذاتيا (Self-managed)؟
    ج: هو التعلم الذي يضطلع الأشخاص بالمسئولية إزاء تعلمهم.
    س: ما المقصود بالتعلم التشاركي (Shared)؟
    ج: أي تكامل التعلم مع حاجات الآخرين و حاجات المؤسسة.
    س: ما المقصود بالتعلم المدعوم (Supported)؟
    ج: هو الذي يقدم الدعم و المساندة للأشخاص في سبيل تحقيق أهدافهم.
    س: ما المقصود بالتعلم البنائي (Structured)؟
    ج: هو الذي يقدم بنية واضحة للتعلم.
    س: ما المقصود بالتعلم الممتد (Stretching)؟
    ج: هو الذي يتطلب تعلما حقيقيا و ذا مغزى و قابل للانتقال إلى مجالات أو خبرات أخرى للتعلم.
    س: ما المقصود بنموذج التعلم القائم على التوجيه الذاتي؟
    ج: هو جوهر التعلم الذاتي حيث أنه يقود المتعلم للكيفية التي يتعلم بها ويتقن مهارات التعلم ذاتي التوجيه أو التوجيه الذاتي إلى التعلم.

    س: علل: على المتعلم أن يقوم بعمل التعلم بنفسه؟
    ج: وذلك لأن المتعلم هو صانع تعلمه و مدير علمياته و المستفيد من مردوده.
    س: ما المقصود بالمتعلم ذاتي التوجيه؟
    ج: هو ا الذي يكون متمكناً من مهارات حسن الاختيار و اتخاذ القرار فيما يتعلمه و كيف يتعلمه وفي ضبط تعلمه اعتمادا على ذاته.
    س: ما هي فائدة التمكن من مهارات التعلم ذاتي التوجيه؟
    ج: 1- تشجع المتعلم على أن يرى نفسه شخصا مقتدرا و موجها لذاته صوب أهدافه.
    2- تشجع المتعلم على الاضطلاع بمسئولية أكثر نحو تعلمه وما يتوقعه من عائد هذا التعلم.
    س: ما الذي يمثله نموذج التعلم الاستقلالي بالنسبة للتعلم الذاتي؟
    ج: 1- يعتبر نمطا أو شكلا رئيسيا من أنماط و أشكال التعلم الذاتي.
    2- يمثل جوهر التعلم الذاتي باعتباره تعلما استقلاليا يعتمد على الذات.
    س: ما المقصود بالتعلم الاستقلالي؟
    ج: هو التعلم الذي يكون المتعلم مسئول بشكل كامل عن جميع القرارات المتعلقة بتعلمه و عند تنفيذ تلك القرارات.
    س: ما الفرق بين التعلم الاستقلالي و التعلم الذاتي؟
    ج: يعتبر التعلم الاستقلالي جزءا مهماً من التعلم الذاتي الذي يحتوي المتعلم ككل.
    س: ما هي مزايا التعلم الاستقلالي؟(للاستزادة انظر الكتاب(ص 15)
    ج: 1- يكون لك تحكم أكثر في وقت دراستك ووقت فراغك. 2- يكون لك تحكم أكثر في اختياراتك للمقررات التي تدرسها
    3- يكون لك اختيار أكثر بشأن متى و أين تدرس 4- يكون لك اختيار أكثر بشأن كيف تدرس
    5- يكون لك مسؤولية أكثر تجاه نجاحك الشخصي 6- لا يوجد معلم يراقبك.
    7- يكون لك اختيار أكثر بشأن مقدار الطاقة و الجهد الذي تكرسه للموضوع التي تميل إليها.
    س:علل : صار لزاما على الأفراد الاهتمام بالتنمية المستمرة لذاتهم من خلال التعلم المستمر وليس التعلم المستمر؟
    ج: وذلك بسبب تطور مستويات العمل و الثقافة المؤسسية و الإنتاجية.
    س: علل: يجب مساعدة المتعلمين و دفعهم ليكونوا أكثر مقدرة على التعلم المستمر؟
    ج: 1- لكي يستطيعوا أن يكونوا أكثر تأملا و تفكرا 2- لكي يكونوا أكثر توجيها لذاتهم
    3- لكي يكونوا أكثر إيجابية في إزكاء ردود أفعالهم 4- لكي يكونوا أكثر قدرة على تعرف و استخدام فرص التعلم
    س: علل : يوصف التعلم الذاتي بأنه تعلم ارتقائي ودينامي متقدم و آخذ في التقدم تراكمي و تجمعي؟
    ج: و ذلك لأنه يركز على التعلم المستمر و ليس التعليم المستمر.
    س: ما المقصود بمشروع التعلم؟
    ج: هو الوقت الذي يقضيه الفرد في تنمية جانب معين من المعرفة و المهارات و الاقتدار إلى الحد الذي يستطيع معه أن ينقل بعضا من خيرة تعلمه إلى زميل أو زملاء له.
    س: بماذا يرتبط التعلم المستمر؟
    ج: يرتبط التعلم المستمر بالتعلم ذاتي التوجيه وهو ذلك التعلم الذي يبدي فيه المتعلم مبادرة لتعلمه و ينظم تعلمه و يضبطه و يقيمه.

    • الأسلوب الشخصي في التعلم:
    س: ما المقصود بالأسلوب الشخصي في التعلم؟
    ج: هو النمط أو الأسلوب الذاتي المميز لخصائص شخصية الفرد والذي ينعكس على طريقة و منهجية تعلمه.
    س: ما هي أساليب التعلم المميزة لأنماط الشخصية ( مؤشر النمط لمايرز وبرد جز)؟
    ج: 1- الانبساط × الانطواء 2- الإحساس × الحدس
    3- التفكير × الشعور 4- الحكم × الإدراك
    س: ما هي خصائص الانبساط و الانطواء في أنماط شخصية المتعلم؟
    الانبساط الانطواء
    التعلم في إطار الجماعات يتعلم بمفرده في فترات الدارسة المركزة
    يتعلم أفضل في المواقف المليئة بالحركة والفعل والحدث. لا يشارك بما هو معروف ويفكر قبل أن يتكلم
    يستمتع بمجموعات المناقشة و المشروعات التعاونية. يكون أكثر تمركزا على المعلم
    قد يبدي ضيقا في حالة ما يجلس ساكنا أو عندما يقرأ كتابا. يستمتع بالمحاضرات و لا يحب المناقشة

    س: ما هي خصائص الإحساس والحدس في أنماط شخصية المتعلم؟
    الإحساس الحدس
    يركز على التفاصيل و يحب أن يكون دقيقا ومحبوكا. يركز على الكليات و الحصول على الانطباعات العامة.
    يركز على الحقائق والتفاصيل و ما هو هنا الآن. يميل إلى النظريات وأعمال الخيال ولا يبالي بالتفاصيل.
    يركز على تعلم المهارات و الإجراءات. لا يميل إلى الأساليب الآلية للتعلم
    يضع المعرفة في استخدام (تطبيقي). يفضل التعيينات المفتوحة.

    س: ما هي خصائص التفكير و الشعور في أنماط شخصية المتعلم؟
    التفكير الشعور
    يعمل وفق محكات و معايير. يريد أن يعرف كيف أن التعلم سوف يؤثر في الناس.
    يهتم بنتائج التعلم ويريد أن يعرف كيف تعمل الأشياء. يبدي اهتماما بعملية التعلم نفسها.
    يميل إلى التعقل القائم على القواعد و المنطق. يركز في تعلمه على القيم و المبادئ التي يقتنع بها.

    س: ما هي خصائص الحكم و الإدراك في أنماط شخصية المتعلم؟
    الإحساس الحدس
    يفضل بيئات التعلم محكمة البنية. يفضل بيئات التعلم الأكثر حرية و انطلاقا.
    يعمل وفق لأهداف مرحلية. يتعامل مع أشياء متعددة في وقت واحد.
    يعمل على أساس تحديد وقت لإنجاز العمل. يتأخر في الانتهاء من الأعمال حتى آخر لحظة.
    يبتهج بالانجازات يشعر بأنه مضغوط في البيئات محكمة البنية
    • مهارات التعلم الذاتي:
    س: على ماذا يعتمد التعلم الذاتي كي يكون تعلما حقيقيا و فعالا؟
    ج: يعتمد على طائفة من المهارات التي ينبغي أن يكتسب من خلالها المتعلم مقدرة شخصية و قوة ذاتية.
    س: علل: يحتاج المتعلم الذاتي لمجموعة من المهارات الدراسية المختلفة؟
    ج: حتى يكون متعلما مقتدرا على توجيه ذاته توجيها صحيحا و تنشيط فاعليته تجاه تحقيق أهدافه في النمو والتقدم.
    س: ما المقصود بالمهارة؟
    ج: هي مقدرة الفرد على عمل شيء بشكل جيد في مجال معين وعن إرادة مع مقدرته على التعامل مع التغيرات في العمل أو المهمة.
    س: كيف تتطور المهارة؟
    ج: تتطور المهارة من خلال المعرفة و التدريب و الممارسة.
    س: مما تتكون المهارة؟
    ج: تتكون المهارة من مجموعة من العمليات التي تنتظم داخل نمط معين و تتطلب نشاطا جسميا أو عقليا أو كلاهما.
    س: ما هو البعد الأساسي في تحديد طبيعة المهارة؟
    ج: تلقائية ذاتية الدفع أو الحركة للمهارات الأساسية.
    س: ما المقصود بالتلقائية الذاتية للدفع أو الحركة للمهارات الأساسية؟
    ج: هي المقدرة على الفهم و الاستجابة من غير أن ينقضي مقدار مبالغ فيه من الوقت للقيام بعمل ما.
    س: علل: التلقائية الذاتية للدفع توفر الوقت والجهد؟
    ج: وذلك لأن استجابة المتعلم تتم في حالة من التجهيز و الفاعلية للتنفيذ مع بذل الجهد الواعي المناسب المتكافئ مع طبيعة العمل.
    س: ما هي إيجابيات (فاعلية) التلقائية ذاتية الدفع؟
    ج: 1- التركز على أداء العمل و مقاومة التشتت.
    2- تنشيط الآليات الانتقائية و العمليات المعرفية بالسرعة و الإيقاعين المناسبين.
    3- الاحتفاظ بمستوى مرتفع و متناسب من الدافعية و المثابرة.
    4- المرونة في الاستجابة و الأداء.
    5- تناقص معدل الأخطاء وارتفاع معدل الإنتاجية.
    س: علل: أهمية التلقائية ذاتية الدفع للمهارات؟
    ج: 1- إحراز الفرد كفاءة في مهارات معالجة المفاهيم و المهارات الحركية.
    2- تحرير الفرد من المعطلات أو المعوقات. 3- ادخار جهد الفرد ووعيه و تركيزه على موضوع الهدف
    س: ما المقصود بالشخص الخبير؟
    ج: هو الذي يكون متمكنا من العمل على أساس من السرعة و الدقة و الكفاءة في استخدام المصادر.
    س: متى تنشط فاعلية المهارة ووظيفتها في التعلم الذاتي؟
    ج: تنشط داخل نسق الشخصية و ما يميزها من الخصال المتلازمة مع المهارات.
    س: ما هي ابرز الخصال الشخصية التي قد تتطور مع تنامي المهارة لدى الفرد؟
    ج: 1- الوعي 2- الالتزام 3- العزم و المثابرة
    4- الدافعية الذاتية 5- إدارة الوقت 6- التفكير الإيجابي
    • مهارات الدراسة:
    س: ما المقصود بمهارات الدارسة؟
    ج: هي المهارات التي يعتمد عليها المتعلم الذاتي في تعلمه وتعليمه.
    س: ما هي فئات مهارات الدراسة؟
    ج: 1- الوعي بالذات 2- الوعي بما هو مطلوب 3- الطرق 4- الثقة 5- الألفة
    س: علل: تعد مهارات مجتمع المعرفة هي الأساسيات الجديدة للمجتمع و لأفراد من المتعلمين و المعلمين؟
    ج: وذلك لأن نجاح الأفراد و المؤسسات و المجتمعات يعكس قدرتهم على التعلم.

    • فئات مهارات التعلم الذاتي:
    س: ما هي فئات مهارات التعلم الذاتي؟
    ج: 1- المهارات المعرفية. 2- المهارات الدراسية. 3- المهارات الشخصية .
    4- مهارات الحياة. 5- مهارات فنية عملية.
    س: ما المقصود بالمهارات المعرفية؟
    ج: هي تلك المهارات التي تتعلق بعمل العقل و التوظيف المعرفي لعملياتنا المعرفية.
    س: ما هي أبزر المهارات المعرفية؟
    ج: 1- مهارات التفكير و الفهم و الاستيعاب 2- مهارة حل المشكلات 3- مهارة إدارة المعرفة
    س: ما المقصود بالمهارات الدراسية في التعلم الذاتي؟
    ج: هي تلك المهارات التي يستخدمها المتعلم في الدراسة و التعلم مثل مهارات القراءة و الكتابة.
    س: ما هي المهارات الشخصية؟
    ج: هي تلك المهارات التي تتعلق بالجوانب الانفعالية و الدافعية و باتجاهاتها و أهدافنا في الحياة.
    س: ما هي أبرز المهارات الشخصية؟
    ج: 1- بناء الأهداف في الحياة 2- التوجيه و الضبط الذاتي 3- الإرادة و الدافعية.
    س: ما هي أبرز مهارات الحياة؟
    ج: 1- اتخاذ القرار 2- التواصل و التفاوض 3- المواجهة 4- إدارة الوقت و الضغوط.
    س: ما المقصود بالمهارات الفنية العملية؟
    ج: هي تلك المهارات التي تتعلق بالمعرفة والكفاءة في استخدام الأدوات و الأساليب التي تيسر من التعلم و توسعه.
    س: ما هي أبرز المهارات الفنية العملية؟
    ج: مهارات التعامل مع تكنولوجيا المعلومات.
    س: على أي أساس يعمل الدماغ إزاء مهام التعلم أو مثيرات البيئة و الثقافة؟
    ج: يعمل وفق قاعدة ( الكل أو لا شيء).
    س: ما المقصود بقاعدة (الكل أو لا شيء)التي يعمل بها الدماغ؟
    ج: أي العمل على أساس نشاط غير نوعي لعمل الدماغ تسهم فيه عمليات مراكز الدماغ أو بعض منها لحشد نشاطها و تجميعه في وحدة وظيفية كلية تركز على مهمة التعلم.

    • مهارات التعلم الفعال مقابل نموذج التعلم التقليدي:
    *** من الضروري الرجوع إلى الكتاب (ص27).

    • التعلم الفعال:
    س: ما هي قيمة التعلم الفعال؟
    ج: تجعل التعلم الذاتي أسلوب حياة يعتاده المتعلم و يحفزه إلى السعي الدائب إلى أن يعلم ويرتقي بنفسه.
    س: ما هي أبرز نماذج التعلم الفعال؟
    ج: 1- نموذج كريم (C.R.E.A.M) 2- نموذج الذكاءات المتعددة.
    س: ما الذي تشير إلى رموز نموذج كريم (C.R.E.A.M)؟
    ج:





    س: ما المقصود بالتعلم الإبداعي؟
    ج: استخدام طرق إبداعية و أساليب فردية للتعلم.
    س: ما المقصود بالتعلم التأملي؟
    ج: هو التعلم الذي يعتمد على تحليل و تقويم الذات و تلخيص الخبرات.
    س: ما المقصود بالتعلم الفعال؟
    ج: تنظيم المكان و الوقت و الأولويات و المصادر و تأهب العقل لإحراز الفائدة القصوى من التعلم.
    س: ما المقصود بالتعلم النشط؟
    ج: أي الاندماج الجسمي أو العقلي أو كليهما في العمل بما يتعلمه الفرد لاستخلاص معنى ما تعلمه.
    س: ما المقصود بالتعلم ذاتي الدافعية؟
    ج: 1- تتحرك الهمة و الاهتمام من داخل ذات المتعلم. 2- يكون المتعلم واعيا بالنتائج المرغوبة.
    3- يبدي المتعلم مقدرة على التنبؤ و التوقع. 4- الاحتفاظ بالمثابرة على التعلم.
    5- يلقى التعزيز من خلال إثابته لذاته.
    س: ما المقصود ببهجة التعلم؟ ج: هي ما يخبره المتعلم حينما يحدث تعلم حقيقي (ثمرة جهوده).
    س: متى يكون التعلم الذاتي باعثا للبهجة؟
    ج: عندما يكون عملية منبعثة من ذاتنا موجهة نحو أهداف بنائية إيجابيه مقبلين عليها و متحمسين لها.
    س: ما هي مصادر بهجة التعلم؟
    ج: 1- المغزى الذاتي 2- الانبعاث الداخلي 3- حرية و اجتماعية النشاط 4- التقويم الذاتي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 4:52 pm